الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

البوابة الرسمية لولاية تلمسان

Français











1-الموسيقى الاندلسية و الحوزي

لتلمســان منزلة خاصة في تاريخ المغرب العربي، فهي المدينة الساحرة بطبيعتها والفاتنة بجمالها. و التـي جمعــت، ذات زمان، بين المجد والســلطان، ومازلــت إلى اليوم تحمل شــهادات تدل على ميلاد الحضارات بها وتنــوع الثقافات وتعدد العادات. فهي المدينة العريقة التي جمعت بين الأدب والتاريخ والموســيقى الأندلسية وما تفرع عنها من ألوان موســيقية تلونت بألوان البيئة المحلية.

وغير خفي أن هذا الفن الأصيل بنغماته وقصائده وطبوعه الموســيقية قد نشــأ بمدينة تلمســان وترعرع بأحوازها حتى تناقلته الأجيال المتلاحقة.

الموسيقى الأندلسية وجدت ملاذاً لها في المغرب العربي بعد سقوط غرناطة عام 1492، فاحتضنها الأهالي وتبنوها حتى صارت جزءاً من هويتهم الثقافية. وبرزت في تلمسان مدرسة يعرف فيها الفن الأندلسي بـ «الغرناطي» نسبةً إلى مدرسة غرناطة.

الحوزي فن غنائي معروف بمنطقة تلمسان، وهو ينتمي إلى فن أكثر شمولية وهو يختلف عن المالوف الأندلسي و يعتبر فن الحوزي مقطوعات شعرية منظومة باللسان الدارج واللغة العامية، في قالب موسيقي خاص، يقترب من حيث الأداء من النغم الأندلسي، ويتميز بقلّة اللجوء إلى نغمات متعددة وقصر المسافات الصوتية لمغنيه.

وقد اشتهر الطرب الحوزي بعاصمة الزيانيين منذ القرن الخامس عشر ميلادي علـى يد الشاعر سعيد بن عبد الله المنداسي تم أحمد بن تريكي ، ليليه شاعر تلمسان المشهور محمد عبد الله بن مسايب، تم عائلة بن سهلة في بداية القرن الثامن عشر، والتي تغنى فيها الأب محمد والابن بومدين ونوري كوفي في عدة قصائد عن الصداقة الخادعة، وجراح وخيبات الحياة، والتوبة إلى الخالق.. إلى غير ذلك من القصائد والألحان التي ظلت ترددها الأجيال بتلمسان على مر القرون.

2- الموسيقى الشعبية

تندرج هاته الموسيقى ضمن الموروث الثقافي لولاية تلمسان و المناطق المجاورة لها من بين عديد الطبوع الشعبية نجد الموسيقة البدوية التي تتركز في مناطق دات الطابع البدوي و موسيقى الرقص الشعبي كالعلاوي عند الرجال و الصف عند النساء .